دخول  التسجیل الهلال القبلة من نحن الإتصال بنا 5/11/1395 الموافق مع 25/4/1438 المصادف مع 24/01/2017 فارسی English
 
حول المركز

 

نظرة حول

 

مركز البحوث والدراسات الفلكية


 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على اشرف خلقه محمد، وآله الطيبين الطاهرين .

و بعد: قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم ((هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ)).

لقد اهتم المسلمون في علم الفلك اهتماماً واسعاً لما لهذا العلم من علاقةٍ وثيقةٍ في اُمورهم العبادية، منها: معرفة الوقت والقبلة، وبالأخص بعد أن تلاقحت الحضارة الإسلامية مع الحضارات الاُخرى في الصدر الأول للإسلام  إذ أمعَنَ المسلمون النظر تمحيصاً، ودَققّوا في الاُمور اجتهاداً، وتبلورت المعرفة الفلكيّة، فاتفقوا في مباحث مع من سبقهم من الذين ترجموا عنهم، واختلفوا في اخرى، فصححوا، وبلوروا،  واضافوا، وعلّقوا.

كما اهتم المسلون أيضاً بوضع الأزياج  ـ و هي صناعة حسابية تقوم على أساس قوانين عديدة، وتخصّ مواقعَ الكواكب وحركتها، وحساب كلّ نَجمٍ في فلكه من سرعة وبطء، واستقامة، ورجوع، كما يُعرف بهذه الأزياج الأوج، والحضيض، والميول، وغير ذلك.

كما برع المسلمون في صنع الكثير من أجهزة الرَصدِ مثل: الاصطرلاب، وذات الاوتار، والحلقة الاعتدالية، وذات الحلق، وذات الشعبتين، وذات الجيب، وغيرها .

ثم اهتموا بالمراصد الفلكية، فأقاموا مرصداً على جبل قاسيون في مدينة دمشق، ومرصد الشمّاسيّة في بغداد، ثمّ أقاموا مرصد دار الحكمة، وآخر في جبل المقطّم في مصر الفاطمية، وأقام العالم الفلكي والرياضي الشهير، المحقق الخواجه نصير الدين الطوسي المجتمع الفلكي الواسع على جبل في مراغة، احتوى على أكبر وأضخم مرصد فلكي ومكتبة آنذاك، مستعيناً بعلماء المسلمين.

وقفز علم الفلك في القرون الأخيرة قفزات هائلة على ضوء الثروة العلمية الكبيرة التي اعقبت التطور العلمي مع خُلوّ السّاحة الإسلامية منه، ولا نعلم ما سيؤول العلم في الغد القريب بعد غزو المراكب الفضائية الفضاء فـ (إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ).

ونرى اهتمام الفقهاء بهذا العلم لمعرفة عمّا له صلة بالمباحث الفقهية من قواعده واُصوله، فالمسلم يبدأ نهاره قبل شروق الشمس فيراقب طلوع الفجر لكي يصلّي الصبح في أول وقتها، ويُتابع حركة الشمس حتى تزول عن كبد السماء ليصلي الظهر عند زوالها، وهكذا يصلّي كلّ صلاة في حينها لقوله تعالى : (( أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا)) كما يجب على المسلم معرفة موضعه على وجه الأرض شمالاً أو جنوباً، شرقاً أو غرباً لمعرفة موقع المسجد الحرام ليتجه نحوه امتثالاً لقوله تعالى : ((فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ )).

ولم تقتصر معرفة القبلة كشرط في صحة فريضة الصلاة فقط، بل يجب الاتجاه إليها عند احتضار الإنسان المسلم قُبيل موته، وعند دفنه، وعند ذبح الحيوان و غير ذلك .

كما اهتم بحساب الشهور ومعرفة بدايتها، قال الله تعالى : ((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ)) لما يترتب عليها من وجوب الصوم والافطار في أيّامها، ومعرفة أيام الحج، وحساب أيام السنين لاداء الزكوات، ومعرفة أيام الكسوف والخسوف وساعات وقوعها، وغير ذلك من الاُمور الاُخرى، فكان من الصعب على طلاب الفقه هضم تلك المباحث وإتقانها، لخروجها عن اختصاصهم، ونُدرة وجود ذوي الاختصاص، لذا نرى الكثير منهم يَعجزون عن تحقيق سمت القبلة، وأوقات الصلوات، وموقع الهلال في ليلته الاُولى عند ما يضطرون إليه في أكثر البلدان .

لذا كان من اهتمامات المرجع الـديني الأعلى سماحـة آية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) تأسيس مركزاً للبحوث والدراسات الفلكية يقوم بتعليم طلاب الحوزات العلمية لما يصبون إليه من الأبحاث المذكورة، وإلقاء الضوء عليها، وتبسيطها بنحو يَسهل الوصول إلى معرفتها.

و تحقيقاً لرغبة سماحته دام ظله تمّ تأسيس هذا المركز تحت رعاية مكتبه في مدينة قم المشرَّفة، متمثلاً بسماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد جواد الشهرستاني وأولى رياسته سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد مهدي نجف حفظهما الله تعالى.

تمّ افتتاح مركز البحوث والدراسات الفلكية في العشرين من جمادى الثانية سنة 1418 هجرية، مقارناً للذكرى السنوية لميلاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام باحتفال بهيج حضره جمع غفير من طلاب الحوزات العلمية القى في الحاضرين سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد الحسيني البوشهري نائب مدير الحوزا ت العلمية نيابة عن مدير الحوزات آنذاك كلمة قيمة، أشاد فيها بانجاز هذا المشروع ، مشيراً إلى أهمية علم الفلك وإلى جُملة من أعلامه ، مشجعاً الحاضرين على الاستمرار في طلبه ومعرفة أسراره.

وقد دعا المركز الطلبة، وكلّ من تتوفر فيه المؤهلات المطلوبة، إِلى الالتحاق بالدورات التي ينظّمها، والاستفادة من أساتذة الجامعات والحوزات العلمية من ذوي الاختصاص والخبرة في علم الفلك، وما يلازمه من علوم اُخرى مرتبطة به، فلاقت هذه الدعوة كلّ الترحيب والتشجيع والرغبة بالانضمام لتلك الدورات، وقد كان الإقبال على ذلك بحدّ اضطُرّ معه إِلى غلق باب التسجيل. علماً بأنّ القبول كان يخضع إِلى مقابلة علمية، يتلوها توفّر عدّة من الشروط المعيّنة.

أهداف المركز

 

يهدف المركز إلى رفع المستوى العلمي عند طلبة الحوزة العلمية في الموضوعات التالية:

1 ـ معرفة جهة القبلة حسب القواعد الفلكية القديمة والحديثة.

2 ـ كيفية الاستهلال ومعرفة مواقع الهلال في كلّ شهر.

3 ـ كيفية استخراج الأوقات الشرعية.

4 ـ الاطّلاع على بعض ما يضمّه الكون من الأجرام السماوية، وما دبّر سبحانه وتعالى في هذا الفضاء الممتلئ بالكواكب والنجوم والمجرّات.

الموضوعات الدراسية

يتلقى الطلبة خلال الدورات التي يعقدها المركز الدروس التالية:

1 ـ الهيئة الإسلامية (الهيئة القديمة).

2 ـ معرفة علم الفلك الجديد.

3 ـ الفيزياء الفلكية.

4 ـ الرياضيات الفلكية.

5 ـ ما تضمّ المنظومة الشمسية من الكواكب السيّارة وأقمارها.

6 ـ دراسة الأرض باعتبارها جزءاً من المنظومة الشمسية.

7 ـ علم الجيولوجيا ومقارنة الأرض بالكواكب الاُخرى.

8 ـ طرق التحقيق والبحث العلمي.

9 ـ تاريخ علم الفلك.

10 ـ التطبيق العملي (بالاستفادة من الوسائل التعليمية المتوفّرة).

الوسائل التعليمية

 

تتوفّر في المركز ـ قياساً إِلى حداثته وقرب تأسيسه ـ أجهزة تعليمية متطورة تفتقدها الكثير من المراكز المتخصّصة الاُخرى المشابهة، فهو يمتلك مرصداً بقطر (5) متراً ضمّ عدّة من أجهزة التلسكوب بنوعيها العدسيّة والمرايا مع أجهزة مساعدة ، وأجهزة الحاسوب (الكمپيوتر)، والبرامج الفلكية المختلفة، مضافاً إِلى مجموعة كبيرة من الصور والأفلام الملوّنة، وأجهزة العرض، والخرائط الفلكية.

ونظراً للتوسع الاعماري لمدينة قم، وارتفاع المباني المجاورة، وكثرة الاضائة القوية والمرتفعة في شوارع المدينة، عوامل ساعدت على تعطليل الكثير من أعمال هذا المرصد. لذا عزم المهتمين بالمركز شراء قطعة ارض تبعد حوالي ( 40 ) أربعين كيلومتراً عن المدينة في أطراف قرية جنوب المدينة، امتازت هذه الارض بظلامها الدامس ليلاً، وارتفاعها عن سطح المدينة، ويقع في جوارها جبل ترتفع قمته حوالي ( 2000) متراً عن سطح البحر.

وبعون الله ورعايته تمّ بناء أكبر مرصد على قمة الجبل في أربعة طوابق ، مجهز بمواقف للسيارات، تعلوه قبة بقطر (8) أمتار، سوف يجهز بأحدث الأجهزة إن شاء الله تعالى . 

كما يضمّ إلى ما تقدّم، قيام المركز بطبع وتهيئة الملازم، والكتب الدراسية، وتوزيعها مجّاناً على الطلبة.

كما أنّه بصدد إِصدار بعض الكرّاسات الصغيرة المعرّفة للأجرام السماوية، باللغة العربية، والفارسية، والانجليزية.

الفترة الدراسيّة  :

 

تنقسم فترة الدراسة في الدورات التعليمية إلى مراحل خمس:

1 ـ المرحلة التمهيدية .

2 ـ المرحلة الأولى .

3 ـ المرحلة الثانية.

4 ـ المرحلة الثالثة.

5 ـ المرحلة الرابعة.

يتلقّى الطالب خلال هذه المراحل مختلف الدروس المدعمة بالبرامج والأبحاث التخصصية، مع الاستعانة بالأساتذة ذوي الخبرة والكفائة في تنظيم وكتابة البحوث المختلفة، والتي يظهر من خلالها المستوى العلمي للطالب. فكان حصيلة ذلك تعليم أكثر من 3000 طالب ممّن اشتركوا في هذه الدورات خلال هذه الفترة، وساعدوا في رصد الأهلة، وتحديد بداية الشهور، وأوقات الصلوات، و كذلك تحديد اتجاه القبلة.

البحوث والنتاج العلمي:

يسعى المركز ـ وتشجيعاً منه للطلبة الدارسين ـ على كتابة الأبحاث العلمية المختصّة أو ترجمتها وطبعها ونشر أبحاثهم المؤهّلة لذلك، مع ما فيه من الفائدة والتعريف بالكون.

كما يهتمّ بكتابة أبحاث جديدة تهمّ المسلمين المنتشرين في شتّى أنحاء العالم، تتعلّق بمعرفة القبلة، والأوقات الشرعية، وما يختصّ بهلال الشهور القمرية وغيرها.

وفي محاولة في تفسير آيات الكون الواردة في القرآن الكريم وما ورد من الأخبار والآثار النبوية الشريفة وعلى السنة أئمة الهدى عليهم السلام، قام المركز بجمع الآيات الكريمة، وجملة من الاحاديث للسعي في تفسيرها تفسيراً علمياً سائلين المولى العلي القدير ان يوفق العاملين لانجاز هذا المشروع المهم .

ويحاول أيضاً الرّدّ على جميع ما يصله من أسئلة واستفسارات من طريق موقعه الالكتروني لمعرفة الاوقات الشرعية في العالم، وكذا ما يتعلّق ببداية الشهور القمرية وما لها ارتباط بموضوعات تخصّصية اخرى.

دور المركز في ثبوت هلال غرة الشهور القمرية

يُصدر المركز كتاباً سنوياً في بداية كلّ عام قمري، فريد من نوعه، يضمّ بين دفتيه بيان وضعية الهلال وخصوصياته في بداية الشهور القمرية حسب افق (60) مدينة من مدن العالم، ابتداءً من مدينة ( سدني ) شرق استراليا وحتى مدينة ( وايت هورس ) غرب كندا، من ارتفاعه عن افق تلك المدينة، ودرجة سمته من نقطة الشمال، ولحظة الاقتران المركزي، وساعة خروجه من شعاع الشمس، والمقدار المكتسب من نور الشمس قياساً لمجموع القرص، ولحظة غروب الهلال عن افق الناظر، ثم معرفة لحظة غروب الشمس، ومقدار الاختلاف بين موقع الشمس والقمر، ومدة مكث الهلال بعد غروب الشمس، كلّ ذلك يساعد راصد الهلال على معرفة إمكان الرؤية وعدمها كلّ حسب اُفقه، إضافة الى معلومات فلكية، وخرائط ورسوم توجيهية اخرى .

كما يرفع المركز في أواخر كلّ شهر قمري تقريراً مفصلاً ومعلومات فلكية دقيقة عن خصوصيات الهلال للشهر المقبل مع بيان التوقعات في إمكان رؤيته أو عدمه إلى مكاتب مراجع الدين العظام للوقوف على تلك الخصوصيات، ومساعدتهم على قبول الشهادات أو ردّها، كلّ حسب مبناه الفقهي الذي يعتمده، لأنّ ثبوت غرة الشهر تحددها الرؤية الشرعية.

كما قام المركز ولأول مرة في مدينة قم بتنظيم لجان للاستهلال في مناطق مختلفة من المدينة وضواحيها وتجهيزها بالاجهزة المقرّبة المختلفة أنذاك وتشجيع المؤمنين للخروج في بداية كلّ شهر لرصد الهلال ورفع تقرير مفصّل إلى مكاتب العلماء الاعلام حفظهم الله تعالى وتبادل المعلومات مع المراكز الفلكية في الداخل وخارج القطر .

الدورات التعليمية :

كما قام المركز بفتح دورات تعليمية مجانيّة باللغة الفارسية حاضر فيها اساتذة من الحوزة العلمية واساتذة من جامعة طهران والجامعات الاخرى متخصصة وعلى مختلف المستويات وتشجع الناس الراغبين للالتحاق بها لمعرفة المزيد من الامور الفلكية، كان حصيلة الاستفادة من تلك الدورات تعليم (1500 ) طالب من طلاب الحوزة العلمية وعدد كبير يناهز الألف طالب من طلاب الجامعات والاعداديات.

برنامج التقويم الفلكي الاسلامي

أصدر المركز عام 1998 ميلادي برنامج التقويم الفلكي الاسلامي و هو أول برنامج في العالم الاسلامي يمكن فيه محاسبات الاوقات الشرعية وفقاً لآراء المذاهب الاسلامية المختلفة، وبيان وضعية الهلال لجميع نقاط العالم ولسنين مختلفة، بالاضافة الى تحديد القبلة، وتحديد وقت الخسوف والكسوف، وفوائد فلكية عديدة، ويعمل بثلاث لغات : عربية و فارسية وانجليزية.

الموقع الألكتروني

عمل المركز على تنظيم موقع الكتروني بلغات ثلاث : العربية، والفارسية، والانجليزية، تحت عنوان: (www.nojumi.org  ) يحتوي على فوائد كثيرة ، يحسن الرجوع اليه .   

 

 

 

المكتبة التخصصية

سعى المركز الى تاسيس مكتبة تخصصية فلكية تحتوي على اكثر من 3600 مجلد باللغة العربية والفارسية والانجليزية، ضمّت مجموعة كبيرة من المصادر المهمة والمخطوطات المصورة.

تحقيق التراث الفلكي

كما يسعى المركز في تهيئة الظروف المساعدة للعمل في تحقيق بعض الآثار العلمية لعلمائنا الأعلام وإظهارها إلى عالم النور. فقد تم بعون الله تعالى تحقيق وطبع كتاب ( المحصّل في الهيئة ) باللغة العربية لمؤلفه آية الله الشيخ ملا مهدي النراقي المتوفى سنة    

كما تم تحقيق وطبع كتاب ( ثلاثون فصلاً في معرفة التقاويم ) باللغة العربية ايضاً لمؤلفه الخواجة نصير الدين محمد بن محمد الطوسي المتوفى سنة .

كما ان العمل قائم على تحقيق كتاب ( تشريح الافلاك ) باللغة العربية لمؤلفه بهاء الدين، محمد بن الحسين بن عبد الصمد الجبعي العاملي المتوفى سنة    وآثار اخرى تصدر تبعاً ان شاء الله تعالى .

الندوات والجلسات العلمية

نظمّ المركز خلال هذه الفترة عدة ندوات علمية في موضوعات فلكية مختلفة حضرها العديد من طلاب واساتيد الحوزة العلمية وغيرهم من المهتمين بعلم الفلك ، كانت حصيلتها عدة بحوث علمية هامة يسعى المركز لطباعتها ونشرها منها :

1 ـ ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : ( ستاره شناسى دريايی )  أي معرفة الكواكب واستخدامها في حركة السفن في البحار، حاضر فيها القبطان حسين  معرّب .

2 ـ ندوة علمية باللغة الانجليزية مع ترجمة باللغة الفارسية تحت عنوان : (كارگاه اسطرلاب ) أي معرفة الاسطرلاب وكيفية استعماله ، حاضر فيها البرفسور هوخانداك  من هولندا، وترجم له الدكتور  باقري.

3 ـ ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : ( الهلال )  حاضر فيها حجة الاسلام والمسلمين الشيخ علي زماني قمشه اي .

4 ـ  ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : (تغيير و تحول ستارگان)  أي تحوّل النجوم وعوامل تغييرها، حاضر فيها الدكتور  حسين  اميري .

5 ـ ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : (کارگاه تخصصى استخراج تقويم) أي كيفية استخراج ومعرفة التقاويم ، حاضر فيها المهندس  محمد رضا صياد.

6 ـ  ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : (دوربين هاى راديويى ابزارى براى رؤيت جهان نامرئی) أي الاستفادة من الاجهزة الرصدية الموجيّة لمعرفة الكواكب الغير مرئية ، حاضر فيها الدكتور  ميرترابي .

7 ـ  ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : ( خوشيد ) أي دراسة فيزيائية حول الشمس  حاضر فيها الدكتور حسين نجابت

8 ـ  ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : ( نجوم مدرن ) أي علم الفلك الحديث، حاضر فيها الدكتور ميرترابي .

9 ـ ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : (فقه و نجوم ) أي الفقه واحكام النجوم، حاضر فيها حجة الاسلام والمسلمين الشيخ علي زماني قمشه اي.

10 ـ ندوة علمية باللغة الفارسية تحت عنوان : (كيهان در قرآن) أي الكون في القرآن ، حاضر فيها حجة الاسلام والمسلمين الدكتور الشيخ أحمد عابدي.

11 ـ ندوة علمية باللغة الانجليزية مع ترجمة باللغة الفارسية تحت عنوان: (تجهيزات قبله يابی) أي معرفة الاجهزة الخاصة لمعرفة القبلة وكيفية استعمالها) ، حاضر فيها البرفسور هوخانداك  من هولندا، وترجم له الدكتور  باقري.

12 ـ  تنظيم جلسة علمية حضرها عدة من الاساتذة وممثلين من مكاتب مراجع الدين العظام وغيرهم للبحث عن امكانية رؤية هلال شهر رمضان المبارك لعام 1424 أو عدمه .

13 ـ  تنظيم جلسة علمية حضرها عدة من اساتذة الحوزة العلمية واساتذة من جامعة طهران وممثلين من مكاتب مراجع الدين العظام وغيرهم، كما حضرها محافظ قم واعضاء من مجلس شورى المحافظة للبحث عن امكانية رؤية هلال شهر شوال لعام 1424 أو عدم امكانه .

14ـ تنظيم جلسة علمية حضرها عدة من اساتذة الحوزة العلمية وجامعة طهران، وممثلين من مكاتب مراجع الدين العظام وغيرهم لدراسة وضعية الهلال والبحث عن امكانية رؤيته أوعدمها في الاشهر الثلاثة شهر رجب وشعبان ورمضان المبارك لعام 1425.

15ـ تنظيم جلسة علمية حضرها عدة من اساتذة الحوزة العلمية وجامعة طهران، وممثلين من مكاتب مراجع الدين العظام وغيرهم لدراسة وضعية الهلال والبحث عن امكانية رؤيته أوعدمها في الاشهر الثلاثة شهر رجب وشعبان ورمضان المبارك لعام 1426.

 

المسابقات العلمية

تشجيعاً من ادارة المركز وبمساهمة بعض المؤسسات الثقافية والعلمية قام المركز في السنوات الاخيرة، تنظيم واجراء مسابقات علمية فلكية عمومية وبمستويات مختلفة، شارك فيها أكثر من 10.000 مشارك وبأعمار سنّية مختلفة، يمنح الفائزين الاوائل فيها جوائز نفيسة.  

 

طبع
الموجودون حاليا: 63 

مرکز البحوث و الدراسات الفلکیة
Copyright © 1998-2010 Astronomical Research Center(A.R.C.) . All rights reserved