1397/9/24 - 7 ربیع الثانی 1440 - 2018/12/15

مرکز البحوث و الدراسات الفلکیة

Astronomical Research Center (A.R.C.)

رقم الخبر 608 | قسم الاخبار في المركز | 1435/04/29 عدد المشاهدات 3731

طاقة المادة داخل ثقب أسود قد تفوق الحد النظري الأقصى

خرج علماء الفلك من الولايات المتحدة وأستراليا بنتيجة أن كمية الطاقة التي تولدها المادة التي تدخل إلى الثقب الأسود، قد تفوق الحد النظري الأقصى المعرف بحد إدينجتون. وعلى مدى فترة طويلة تابع أصحاب الدراسة ثقبا أسود في المجرة الحلزونية M83 المعروفة باسم "المروحة الجنوبية" والواقعة على بعد 15 مليون سنة ضوئية من الأرض. ويفوق وزن الثقب الأسود الواقع فيها وزن الشمس بمقدار 100 ضعف، وهو ليس وزنا كبيرا بالنسبة لأجسام فضائية من هذا النوع. وتشكل المادة التي تدخل إلى ثقب أسود قرصا مزودا (حزام من الغاز والغبار الكوني)، وتتسارع لتبدأ في إصدار أشعة من طيف واسع للغاية. وكان عالم الفلك آرثر إدينجتون قد أثبت أن كثافة هذه الأشعة لا يمكن أن تتجاوز حدا معينا، حيث يعيد ضغط الفوتونات بعده الغاز إلى منطقة أفق الحدث. إلا أن المتابعات الأخيرة بينت أن الطاقة لا تتحول كاملة إلى الإشعاع، وإنما يتحول جزء منها إلى طاقة حركية قد تتجاوز حد إدينجتون. وبالنسبة للطاقة الصادرة في شكل إشعاع، يبقى حد إدينجتون كما هو..